الجمعة، 23 أكتوبر، 2009

من البيان الخالد... إلى المستقبل الواعد


بقلم : الأستاذة نزيهة البصلي زروق
النائب الثاني لرئيس مجلس المستشارين

لا شكّ أنّ الانتخابات تبقى من الممارسات السياسيّة الراقيّة، التي طبعت المجتمعات الديمقراطيّة وتمثّل أحد العلامات الدّالة على نضج الشّعوب وتوقها إلى التعبير عن إرادتها الحرّة.

وتونس التي دخلت منذ تغيير 7 نوفمبر 1987 طورا نوعيّا في مسيرة نموّها الشامل، تقبل بعد أيّام قلائل على موعد انتخابي هامّ ومتميّز لانتخـاب رئيـــــس الجمهوريّــة، يمثّل مناسبة متجدّدة يمارس فيها المواطن حقّه الديمقراطي وواجبه الوطني في الاختيار الحرّ لقيادته السياسية العليا. وبما أنّ الانتخابات الرّئاسيّة القادمة شهادة وأمانة بكلّ ما تحمله هذه العبارات من معان عميقة، وبما أنها تتويج لمرحلة زاخرة بالبذل والعطاء اللامحدود، وهي فاتحة لمرحلة جديدة من العمل والتفاني من أجل عزّة الوطن وانطلاقا من أنّ الانتخابات الرئاسيّة لأكتوبر 2009 تمثل لحظة وطنيّة وتاريخيّة فريدة ومتميّزة بترشّح سيــادة الرّئيــس زين العابديــن بن علــي لهذه الانتخابات واستجابة لنداء الشعب بكل فئاته وأجياله.

وبما أنّني مواطنة أنتمي إلى هذا الشعب الوفيّ الذي ناشد الرّئيس بن علي وطالبه بالترشّح للانتخابات الرئاسيّة أكتوبر 2009، وبما أنّني سأصوّت وبكلّ فخر واعتزاز إلى هذا الرّجل ـ الفذّ ـ رجل الإصلاحات الكبرى، فإنّما ذلك يعبّــــــر على موقف سياسي واع يصدر عن مبرّرات متعدّدة وموضوعيّة أوّلها أن الرّئيــــــس بن علــي هو الأجدر بتحمّل الأمانة الكبرى وبمواصلة طريق التنمية والتقدّم والمناعة للوطن.

وثانيها، أنّ الرّئيس بن علي هو الذي صنع مرحلة هامّة من تاريخ تونس الحديث بإرساء مقاربة إصلاحيّة متكاملة وفي توازن خلاّق بين الأصالة والحداثة بما جعل تونس نموذجا بديعا في التحديث والتنمية الشاملة التي تراعي حقوق الإنسان كمنظومة مترابطة وتقيم معادلة بين متطلّبات الحاضر وتطلّعات المستقبل.

إنّ الانتخابات الرّئاسيّة 2009 هي انتخابات الاعتزاز بالإنجـاز والطمــــــــوح إلى الأفضل وهو ما يجعلها بامتياز موعدا لتجديد الوفاء للرّجل الذي أوفى بما وعد، للرّجل الذي أنجز ما التزم به منذ الأيّام الأولى لتحوّل السابع من نوفمبر 1987، جاعلا المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار، وهو ما هيّأ لتونس شعبا ودولة أسباب الانخراط في المسار الصّحيح لحركة الرقّي التقدّم.

نعم، لقد كان ذلك منطلقا حاسما وأساسيّا لمسيرة وطنيّة متواصلة من الإصلاح والبناء التي يقودهما الرّئيس بن علي بكلّ حكمة وتبصّر فتعدّدت الإنجازات والمكاسب في ظلّ هذه المسيرة الظافرة والمظفّرة، إنجازات تستند إلى خيارات ـ مرجعيّة حضاريّة وإلى رؤية إصلاحيّة رائدة تدعم الحاضر وتؤسّس للمستقبل وتصنع التاريخ، فتحوّلت تونس في فترة زمنيّة قياسيّة إلى بلد صاعد، يعيش الأمن والأمان والازدهار ولم يعد فيه الازدهار يقاس بتوفير الخبز للجميع وإنّما بتوفير الرّفاه لكل مواطن...

لقد انتصر بن علي في كلّ مواقفه وقراراته إلى الشّعب، فهو ابن الشعب ما انفكّ يصغي باهتمام إلى مشاغل كل فئات المجتمع، فبادر بإحداث صندوق التضامن الوطني بهدف النهوض بمناطق الظلّ وتحسين ظروف عيش كل سكانها وتمكينهم من العيش الكريم في إطار رؤية تنموية، تكرّس قيم التآزر والتضامن بين الجميع.

لقد جعل الرّئيس بن علي الشباب في صميم كلّ المعادلات السياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة والثقافيّة فأقرّ الحوار منهجا استراتيجيا في التعامل مع قضاياه.

لقد صنع الرّئيس بن علي تحوّلا اقتصاديّا نوعيّا مكّن تونس من تحقيق وتيرة نموّ معتبرة، على الرّغم من صعوبة الظرف العالمي،وهو ما جعل بعض الملاحظين يتحدّثون عن النموذج التونسي "أو المعجزة التونسيّة الاقتصاديّة".

وتظلّ المقاربة التونسيّة ذات الأبعاد الإنسانيّة في التعاطي مع مقتضيات التنمية الشاملة إحدى أهمّ خصوصيّات الحكم عند الرّئيـــس بن علـــي في حرصه الثابت على تكريس التلازم بين البعدين الاقتصادي والاجتماعي للتنمية واعتباره الإنسان هو الغاية المثلى والهدف الأسمى لكلّ عمل تنموي.

إن من أبرز خصوصيّات المقاربة التونسيّة التحديثيّة الحرص على النهوض بدور المرأة وحقوقها وذلك في التعامل مع الموروث التاريخي والثقافي من منطلق رؤية إصلاحيّة عميقة لمسألة التحديث الاجتماعي والحضاري مستندة على إرادة سياسيّة ثابتة وبرامج تنمويّة متكاملة تهدف إلى ترسيخ مبادئ حقوق الإنسان، هذه المبادئ التي لا تكتمل دون حقوق المرأة، ولعلّ من أهمّ الدلالات المكرّسة لهذه المفاهيم المرجعيّة، حرص سيادة الرّئيس زين العابدين بن علي على تأكيد "مكانة" المرأة في الأسرة والمجتمع والحياة العامّة بقدر الحرص على دعم "دور" المرأة في مختلف هذه الميادين والمجالات، إذ لا مكانة للمرأة بدون "دور" حقيقي فاعل في الحياة الاقتصادية والعامّة تضطلع به في كنف المساواة والشراكة التامّة مع أخيها الرّجل.

فالمواطنة، في فلسفة الرّئيس بن علي فرض عين على الجميع، رجالا ونساء دون أيّ تمييز وهي ليست مجرّد مفهوم جامد من الحقوق والواجبات، وإنّما هي سلوك إيجابي، ومشاركة واعية ومسؤولية في بناء الوطن.

ولقد تجلّت هذه الرؤية بكلّ وضوح في البرنامج الانتخابي للرّئيـــــس بن علــــي "معا لرفع التحديّــــــات" حيث نجح هذا البرنامج الرّائد في الربط المحكم بين حقوق الفرد وتطلّعاته ود حقوق الجهة وطموحاتها وحقوق الوطن التي يضطلع بها الشعب بأسره، فاقترن البعد الاستشرافي بالبعد البراقماتي الواقعي ليفرز برنامجا متكاملا في بنوده، عميقا في تعامله مع الحاضر والمستقبل يؤكّد مجدّدا وبلا منازع أنّ الرّئيس بن علي هو الأقدر والأجدر على رفع التحديّــات وتحقيق الطموحات وهو الضّامن لمستقبل تونس وأجيالها الصّاعدة.

لكلّ هذا وأكثر سأصوّت للرّئيس بن علي يوم الأحد 25 أكتوبر 2009.

الخميس، 22 أكتوبر، 2009

محمد أنور الحداد (النائب الأول لرئيس الملعب التونسي)

إنّه يوم فرحة عارمة بالنسبة للأسرة الموسّعة لفريق الملعب التونسي لتعبّر عن عميق تعلّقها بالرّئيس زين العابدين بن علي وعن مساندتها لسيادته ليواصل المسيرة الموفقة لتونس والتي يتولاها باقتدار منذ 7 نوفمبر 1987.

ولا يسعنا بهذه المناسبة إلا أن نشكر سيادته على العناية الموصولة التي يحيط بها جميع الشبّان والريّاضيين في تونس وأن نشكر لسيادته قراره بإتمام إنجاز المركّب الرّياضي 7 نوفمبر بباردو ممّا أدخل الفرحة والأمل على كافة محبي الملعب التونسي في كامل تراب الجمهوريّة.

وإن أفراد العائلة الموسّعة للملعب التونسي لتجدّد مع سيادته العهد وتعبّر عن التزامها بأن تكون في طليعة الناخبين لسيادته في الاستحقاق الانتخابي الرّئاسي يوم 25 أكتوبر وبأن تواصل البذل والعمل من أجل تأطير الرّياضيين والشبّان.

الاثنين، 19 أكتوبر، 2009

ممثلو المجتمع المدني يعبّرون عن مساندتهم للرّئيس بن علي

في أجواء الفرحة التي غمرت مقرّ الحملة الانتخابيّة الرئاسيّة بمناسبة زيارة وفود المجتمع المدني لها أعــرب العديد من ممثلي النسيج الجمعياتي عن مساندتهم المطلقــة للرّئيس زين العابدين بن علي وعرفانهم بالإمكانيات التي وفّرها العهد الجديد للمنظمات والجمعيّات حتّى تواصل نشاطها في كنف التطوّع وذلك لمعاضدة عمل الدولة في مختلف المجالات.

الحبيب العجيمي (نائب رئيس منظمة الدّفاع عن المستهلك)

جدير بمنظمة الدّفاع عن المستهلك بمختلف هياكلها المركزيّة والجهويّة والمحليّة والقاعديّة باعتبارها وليدة التغيير المبارك أن تقدّم تشكّراتها الحارّة لسيادة الرّئيس للدّعم المتواصل الذي تلقاه منذ إحداثها قبل 20 سنة وكذلك بالنظر إلى القرارات الرائدة التي اتّخذها سيادته لتعزيز منظومة حماية المستهلك.
وحري بالمستهلك التونسي أن يعرب يوم 25 أكتوبر عن مشاعر العرفان والوفاء لرجل التغيير من خلال التصويت لسيادته وكذلك لفائدة الورقة الحمراء في الانتخابات التشريعيّة حتى تتواصل مسيرة النمــــاء المباركة وتتدعّم مؤشّرات الرّفاه والعيــــش الكريم في تونس وتتحسّن القدرة الشرائيّة للمستهلك.


عفيف الفريقي (رئيس المنظمة العربية للسلامة المروريّة)

يحق لشعب تونس أن يفخر ويعتزّ بما تحقّق من تطوّر وتقدّم ونماء في عهد الرئيس بن علي باعتباره الضامن الوحيد لمناعة البلاد وسؤددها الذي جعل من مكوّنات المجتمع المدني شريكا فاعلا في مسيرة البناء والتحديث ممّا أهّل النسيج الجمعياتي في تونس أن يكون أنموذجا يحتذى به إقليميّا وقاريّا ودوليّا. ولأنّ الرّئيس بن علي تتّسم مقاربته بالشمولية، فلقد جعل سيادته الإنسان محور كل عمل سياسي واقتصادي واجتماعي. ولا بدّ أن أشير إلى أن المنظمة العربيّة للسلامة المروريّة التي تتّخذ تونس مقرّا لها تشكر سيـــــــادة الرّئيــــــس زين العابديـــن بن علـــي على دعمه لهذه المنظمة غير الحكومية وتعبّر عن مساندتها المطلقة لسيادته في الاستحقاق الانتخابي وتتمنّى لتونس مزيد الرّخاء والتقدّم مع سيادته الذي جعل من المرحلة القادمة مرحلة مفصليّة لرفع التحديّات وكسب الرّهانات.


أمال جمعة (رئيسة الجمعيّة التونسيّة لطب الشيخوخة)

حين نرى عدد الجمعيّات يتضاعف من الناحية الكميّة عدّة أضعاف خلال عقدين من الزمن ويتطوّر أداؤه في المجتمع المدني من حيث الكيف فإن ذلك يمثل وجها بارزا من وجوه الفعل الديمقراطي ويجسّم قناعة راسخة لدى سيادة الرّئيس بن علي في تكريس الشراكة الفاعلة بين المجتمع المدني والدولة وهو ما يجعلنا نقول نعم للرّئيس بن علي خلال المرحلة القادمة بكلّ فخر واعتزاز لنرفع معه التحديّات لتظلّ تونس آمنة مستقرّة مزدهرة على الدّوام.


ضو شامخ (رئيس الجمعيّة التونسيّة ـ رياضة وقانون)

لا يمكن لأي فرد من أفراد الشعب التونسي إلاّ أن يشعر بالنخوة والأمان والاطمئنان بعد أن قدّم الرئيس بن علي ترشّحه إلى الانتخابات الرئاسيّة المقبلة وأن يكون في الموعد لتجديد العهد مع صانع العهد المشرق لتونس لأنّ ما قدّمه الرّئيس بن علي لبلادنا منذ التحوّل المبارك على جميع المستويات جعل منها محطّ أنظار العالم بشرقه وغربه ولعلّ كلمة الرّئيس الفرنسي السّابق جاك شيراك التي وصف فيها مسيرة تونس بالمعجزة التونسيّة تغنى عن كلّ تعليق وتترجم ما أدركته بلادنا بفضل القيادة الحكيمة للرّئيس بن علي من خطوات عملاقة على درب النماء والازدهار بما جعلها تلتحق بمصاف الدّول المتقدّمة.


سفيان الجريبي (رئيس جمعيّة محامون بلا حدود)

لقد وعد الرّئيس بن علي وأنجز وعاهد شعبه وأوفى وحقق لتونس ولكافة التونسيين طيلة عشريتين ما لم يتحقق في أكثر البلدان تقدّما خلال أكثر من عقدين. وتكفي الإشارة إلى أن ما أدركته تونس من مكاسب جمّة في مجال حقوق الإنسان ودفع المسار الديمقراطي وترسيخ ثقافة الشمولية للمنظومة الحقوقيّة بفضل الرؤية الاستشرافية للرّئيس بن علي ممّا يدفع كل التونسيين إلى الإقبال بكثافة في الخامس والعشرين من أكتوبر الحالي للتعبير عن الولاء والوفاء للرّئيس بن علي.


زليخة بالكاهية (رئيسة المكتب الوطني للجمعيّة التونسيّة لمساعدة الصمّ)

الإنجازات التي تحقّقت لفائدة المعوقين بصفة عامّة وخاصّة الصمّ من مراكز مختصّة في الإدماج وتجهيزات عصريّة شملت كل الجهات جعلت من الطفل التونسي الأصمّ بالخصوص يتمتّع بكلّ الخدمات التي تؤهّله للاندماج السريع في الحياة العامّة. ولا بدّ من الإشارة ـ ذكرا وليس حصرا ـ إلى أن من بين التدابير التي اتخذها سيـــادة الرئيس زين العابدين بن علي إهداء حافلات سنويا إلى المعوقين وهو ما يسهّل تقديم الخدمات إلى المعوق أينما كان ومنها تنقّله إلى المراكز المختصّة في التأهيل والإدماج.. هكذا حظي النسيج الجمعياتي في عهد الرّئيس بن علي بالمكانة التي يجب أن يرتقي إليها وأقل ما يمكن أن يترجم العرفان بالجميل للقائد الفذّ الذي لا تغيب عنه شاردة ولا واردة والذي لا يهدأ له بال حتّى تنعم كل فئات شعبه بالعيش الكريم هو انتخاب سيادته يوم 25 أكتوبر.

من أجل هذا نساند الرئيس زين العابدين بن علي

عادل بوحولة
رئيس الجمعية

إن إطارات الجمعية التونسية للسلامة الرقمية:
يعبّرون عن قمة سعادتهم وبالغ استبشارهم لترشح سيادة الرئيس زين العابدين بن علي للانتخابات الرئاسية لسنة 2009 استجابة لنداء الواجب وتلبية لطموحات الشعب التونسي في مزيد التقدم والرقي.

يشيدون بالخطوات الثابتة التي تقطعها تونس على درب التحكم في التكنولوجيات الحديثة للاتصال من خلال تأمين الأطر القانونية المناسبة وإحداث الهياكل المتخصصة وتنمية القدرات الوطنية للبحث العلمي والتجديد التكنولوجي، مما أهلها لأرقى المراتب ضمن التصنيفات العالمية، وجعلها محل احترام وتقدير كافة الهياكل والمؤسسات الدولية المتخصصة في هذا المجال.

يثمّنون حرص سيادة الرئيس زين العابدين بن علي الدائم على تشريك مؤسسات المجتمع المدني في بناء مجتمع المعرفة، باعتباره تحدّيا لا بد من تضافر كافة الجهود من أجل كسبه. كما يثمّنون كافة الإجراءات التي اتخذها سيادة الرئيس من أجل التقليص من الفجوة الرقمية وإتاحة الفرصة للجميع من أجل الاستفادة من التكنولوجيا المعلوماتية وتيسير تداولها بين فئات المجتمع وهو مما ساهم في تجسيم توصيات المرحلة الثانية للقمة العالمية لمجتمع المعلومات التي انعقدت بتونس في نوفمبر 2005.

يعربون عن تجندهم من أجل المشاركة في كسب جميع الرهانات، ورفع كافة التحديات، مهتدين بما يتخذه سيادة الرئيس من قرارات، وما يحدده من برامج ومخططات، وفقا لنظرته الاستشرافية الرائدة، التي وضعت تونس على مسار الحداثة والنماء، وضمنت لشعبها التقدم والازدهار والرخاء. كما يجددون التزامهم المطلق بالمساهمة الفعالة في إنجاح هذا الموعد الانتخابي الهام.

سيكونون يوم 25 أكتوبر المقبل في الموعد لتجديد العهد مع الرئيس زين العابدين بن علي والمساهمة الفعّالة، من موقعهم، في تنفيذ برنامجه الانتخابي الرائد.

السبت، 10 أكتوبر، 2009

معا لرفع التحديات

نورالدين الجوة (الكاتب العام المساعد لمنظمة التربية والاسرة)


مكّن الحس الاستشرافي لسيادة الرئيس زين العابدين بن علي ومنهجه التشاركي في ملامسة الواقع المعيش والتفاعل مع مشاغل وانتظارات المواطنين والمراهنة على الكفاءات والمهارات والخبرات، مكّن من الرصد المبكر للتحولات والاستعداد الدائم لتطويق تداعياتها واستغلال ما يتاح من فرص جديدة في المجتمع المعولم، وجعل تونس حضيرة تفكير وبحث واستشراف دائم وعمل دؤوب بلا هوادة من اجل تحقيق المزيد من المكاسب واستنباط العديد من البرامج وبعث العديد من المشاريع حتى يبقى التونسي في مأمن من التهميش والاحتياج والتعصّب والاستغلال والاغتراب، وحتى يكون عنصرا مشاركا في رسم الخيارات الوطنية والحرص على حسن تنفيذها والاستفادة من مكاسبها.
وان المتأمل في مسيرة التحديث والتغيير في تونس العهد الزاهر يتاكد من صدق القيادة واصرارها الدائم على مغالبة الصعاب ورفع التحديات، وهو ما مكن من الحفاظ على منوال التنمية المتوازن المعتمد على تلازم البعدين الاقتصادي والاجتماعي، واعتبر المواطن الغاية والوسيلة في كل السياسات القطاعية والبرامج الوطنية وتوسيع دائرة مشاركته في مختلف الاستشارات، وافرز تنامي الانجازات تلو الانجازات وفي مختلف الجهات والمجالات ولفائدة مختلف الفئات والاجيال، واعطى الاولوية للعناية بالفئات الهشة والمناطق الاقل نموا، تعزيزا للمد التضامني وللتوازن الجهوي ودعما لللامركزية واللامحورية بالبلاد واثراء لامكانيات وقدرات التنمية الجهوية والمحلية، حتى يبقى كل تونسي محبا لموطنه ومتعلقا بوطنه وفخورا بانتمائه له ومعتزا بالاندماج في مجتمعه وفاعلا نشيطا فيه.
ويكون حري بنا اليوم الاعتزاز بهذه المكاسب والتفاعل مع تلك الخيارات، لا سيما ما سيتضمنه البرنامج الانتخابي الطموح لسيادة الرئيس زين العابدين بن علي، وذلك بالالمام بها عبر مختلف الوسائط التواصلية والتظاهرات الاحتفالية واللقاءات التحسيسية، والحرص على حضور تظاهرات الحملة الانتخابية التي ستتضمنها والاستفادة منها، والاحتفاء بمرشحي التجمع الدستوري الديمقراطي في الانتخابات التشريعية ومساندتهم في تحركاتهم.
وحريّ بنا ايضا اضفاء مسحة وطنية على مشاركة المواطنين، في العملية الانتخابية باعتبارها رمزا للمواطنة وسيادة الشعب، اضافة الى انها حق وواجب يتاكد علينا جميعا القيام به يوم الاحد 25 اكتوبر2009، وهي فرصة اخرى ثمينة للتعبير عن الوفاء لرجل الوفاء سيادة الرئيس زين العابدين بن علي، وابراز الاجماع الشعبي العارم حول شخصه والتعبير عن التفاعل مع برنامجه الطموح لتونس المستقبل.